مطلوب تأسيس مجلس ليبي للبحوث الطبية على وجه السرعة 2


إلى المحرر(يقصد الكاتب هنا الدكتور عمران البكوش محرر المجلة الطبية الليبية)*: قرأت باهتمام الدراسة التي أجراها البكوش وآخرون لمعالجة مسألة المنشورات الطبية في ليبيا (منشورات PubMed الطبية الصادرة من ليبيا)،والتي كانت مقارنة بين عدد المنشورات الصادرة من ليبيا والمنشورات الصادرة من ثلاث دول عربية أخرى (المغرب وتونس واليمن). أقترح على كُتاب الدراسة  أن يشملوا جميع الدول العربية الثلاثة والعشرون، فهذا من شأنه أن يعزز معرفتنا بالنتاج العلمي في العالم العربي، وهنا أود أن أضيف نتائج عمل قمتُ به لإثبات مساهمة ليبيا في المنشورات المتخصصة في الأعصاب، حيث قمت بالبحث في PubMed لتحديد جميع المنشورات المتخصصة في الأعصاب التابعة لليبيا. لقد جدتُ عدد اثنين وعشرين تقريرا منشورًا، قسمتُ المنشورات إلى ثلاث فئات: العمل الأصلي (ع = 16)، سلسلة  تقارير سريرية (ع = 2) وتقارير حالة (ع = 4)، وكانت جميع التقارير الأصلية عبارة عن دراسات وبائية ولم يوجد أي منشور للعلوم الأساسية. وقد تراوحت تواريخ النشر بين 1963-1995، حيث كان هناك تقريرا واحدا نشر في الستينيات، ولا شيء في السبعينيات،وستة عشر منشورًا في الثمانينات، وخمسة في التسعينات، ولايوجد أي تقرير منشور خلال الإثنا عشر عامًا الماضية. كان هناك ثلاثة وثمانون كاتبًا مختلفًا في جميع المواد المنشورة، منهم أربع وعشرون ليبيون (29٪)، وقد حظيَ الليبيون بصفة الكاتب الأول في منشورين فقط (10٪). الملاحظة السابقة  تماشت بشكل دقيق مع ما أظهره البكوش وآخرون  في دراستهم، وهيَ أن الجامعات الليبية والأكاديميات ومراكز الأبحاث لديها منشورات أكاديمية قليلة.

أمّا في قسم المناقشة في دراستهم اقترح البكوش وزملاؤه بعض التدابير لتحسين ثقافة البحث العلمي في البلاد، واقترحوا إعادة تشكيل عملية الترقية في الجامعات عن طريق وضع معايير معقولة لتحقيق المناصب الأكاديمية العليا، وكذلك زرع ثقافة البحث مبكرًا جدًا في طلبة الطب بالمرحلة الجامعية، وأنا أؤيد أفكارهم ولكن أود أن أشير إلى الحاجة الملحة إلى إنشاء “مجلس ليبي للبحوث الطبية”. حيث أن المهمة الرئيسية لهذا المجلس هي التعزيز والتشجيع والإشراف على البحوث الطبية وتمويلها سواءً الأساسية منها أو السريرية، كما ينبغي أن تكون هذه الهيئة المقترحة مستقلة تمامًا ويوظف فيها الأكاديميون ذوي الخبرة. و يجب أن تكون عملية التقدم للحصول على الدعم المالي على أساس الجدارة والكفاءة فقط، كذلك الشفافية الكاملة في عملية التمويل تعد ضرورية للغاية.

إن قضية البحوث الطبية والأوساط الأكاديمية بشكل عام أمر بالغ الأهمية إذا أردات ليبيا لحاق الركب بالقرن الواحد و العشرين. لذا على  السلطات الليبية المختلفة  أن تأخذ على محمل الجد تحدي دفع الجامعات الليبية ومراكز الأبحاث إلى الأمام؛ وإلا فإن بلدنا ستتخلف عن نظيراتها ناهيك عن العالم المتقدم.

 

كتابة: هاني بن عامر

ترجمة: أسماء عمر الغرياني

*المترجم

المقال الأصلي

مصدر الصورة: 1، 2

 

أسماء الغرياني

أسماء الغرياني

بكالوريوس طب بيطري
ماجستير في علم الاعصاب
باحثة في مركز بحوث التقنيات الحيوية / ليبيا
أسماء الغرياني
No votes yet.
Please wait...

أترك تعليقك، و ناقش علماء ليبيا

2 thoughts on “مطلوب تأسيس مجلس ليبي للبحوث الطبية على وجه السرعة

  • مروان طه الزروق
    مروان طه الزروق

    هل يوجد مركز بحوث طيبة متطور في ليبيا. وما هي اخر البحوث الطيبه ….

    No votes yet.
    Please wait...
  • خالد المهدوي

    للأسف فإنه من غير المعقول والمقبول أن تكون في البلاد العديد من مراكز البحوث والتي توظف العشرات أوالمئات من الباحثين وتكون مخرجاتنا البحثية بهذا الشكل، حيث أن هؤلاء الباحثين مهمتهم الأولى إجراء البحوث أما الجامعات وأعضاء هيئة التدريس فيها فإن إجراء البحوث وظيفتهم الثانوية بعد التدريس وما فيه من مسؤوليات.
    فالحل عندي هو تفعيل المراكز البحثية القائمة والتركيز على من يعمل فيها وإلزامهم بإجراء أبحاث عالية الجودة ونشرها في مجلات رضينة ومحكمة ، فإن لمم تتغير طريقتنا لحل المشكلات لن ينفع إنشاء أجسام جديدة تواجه نفس المشكلات.

    Rating: 5.0. From 1 vote.
    Please wait...