أهـــداف العلم الأربعة


أهـــداف العلم الأربعة

THE FOUR GOALS OF SCIENCE

 

1-الوصف والملاحظة :-Description and Observation

ويتم هنا وصف الظواهر الطبيعية والبيولوجية وغيرها اعتمادا على الملاحظة العلمية الصحيحة وتوثيقها باستخدام الأجهزة والمعدات الدقيقة.

قديماً كان يعتمد على الحواس الطبيعية للإنسان حيث تتبع الإنسان كافة الظواهر التي تحدث في الكون من حوله ،ولذلك نرى أن علم الفلك هو العلم الأسرع نمواً وتقدماً لاعتماده على الوصف والملاحظة في حركة الأجرام السماوية وتعاقب الليل والنهار وظواهر كالخسوف والكسوف وغيرها.

حديثاً دخلت الأجهزة الدقيقة في إثبات الملاحظات ووصف الموجودات بطريقة أكثر دقة، فمثلاً كي تصف أن درجة حرارة طفل ما مرتفعه يجب أن تستخدم مقياس الحرارة وتعبر عن ارتفاعها بالأرقام أي 40ْم مثلاً حيث لا يكفي إعطاء وصف عام بأنها مرتفعه. قد يكون من أليات ووسائل وصف الطاهرة ملاحظة تكرار حدوثها حتى وإن لم نستطع قياسها بدقه .

ومن هنا فإن الملاحطة وتكرار حدوثها يقودان إلى البحث فيها وبالتالي محاولة جمع البيانات والمعلومات العلمية حولها.

2-التفسير:- Explanation

الوصف الدقيق للظاهره يساعد على إيجاد تفسير لها والذي عادةً ما يدور حول 3 قواعد وهي:-

معرفة أسباب حدوث الظاهرة وكيفية حدوثها والعوامل المؤثرة عليها.

فلو أخذنا مثلاً طفل لديه ارتفاع في الحرارة هذه تعتبر ظاهره أو ملاحظه وحاولنا إيجاد تفسير لها كالتالي:-

أسباب الحدوث…قد يكون لديه التهاب في اللوزتين.

كيفية الحدوث…الإصابة بعدوى بكتيريه.

العوامل المؤثرة…مناعه منخفضه وشرب ماء بارد.

أي نحاول تفكيك الملاحظة أو الظاهرة التي قد تكون مشكلة ما إلى عناصرها لمحاولة فهمها، وهذا يفيدنا كثيراً في عملية التنبؤ المستقبلي للحالات المشابهة للملاحظة قيد الدراسة حيث يمكن قياسها بها والخلوص للنتائج مباشرةً دون الخوض في دراستها وتحليلها بدءاً من الصفر.

3-التنبؤ:- Prediction

إذا عرفنا الوصف والتفسير للظاهره بشكل علمي صحيح فهذا يقودنا للتنبؤ الصحيح والمنطقي وكيفية التعامل مع الظواهر المستقبلية، وينبغي الحرص هنا على أن التنبؤ ينبغي أن يكون علمياً وليس اعتباطيا أي مبني على قواعد ومعطيات ومعلومات مسبقه ودراسات تؤدي لنتائج منطقيه، ومن هنا يتبين أن الوصف الصحيح يؤدي لتفسير صحيح وتنبؤٍ صحيح الذي بدوره يفضي إلى ضبط وتحكم دقيق وصحيح في المشكلة وإيجاد الحلول لها.

فلو فسرنا مثلاً ارتفاع درجة حراره طفل بالتهاب فيروسي وتنبأنا بأن إعطاءه مضاد فيروسي سيقود لعلاج المشكلة والمرض وكانت هذه النتيجة مبنيه على وصف وملاحظه وتفسير وتنبؤ خاطئ حيث كان سبب المرض التهاباً بكتيرياً والذي لا يتأثر بالمضادات الفيروسية فبالتالي لن تحل المشكلة ولن يعالج الطفل ويشفي لأن هناك خطأً ما .

4-الضبط والتحكم:- Precision and control

الضبط والتحكم هو هدف أساسي للعلم حتى نستطيع مواجهة المشاكل التي تعترضنا في هذه الحياة أياً كان نوعها وإيجاد الحلول المناسبة لها.

أي ظاهره أو مشكله يبحث فيها العلم لا نستطيع التحكم فيها وضبطها ما لم نصفها ونفسرها ونتنبأ بها بشكل صحيح، فمثلاً اكتشاف ظاهرة تمدد الأجسام الصلبة بالحرارة وانكماشها بالبرودة وتفسيرها والتنبؤ بها وبتأثيراتها أدى إلى حسن الضبط والتحكم في تصميم السكك الحديدية حيث تترك مسافة صغيره بين قضبان السكة فعندما ترتفع الحرارة تتمدد القضبان في الفراغ الذي ترك ولا تنحني ولا تسبب حوادث للقطارات .

كذلك الملاحظة والتفسير والتنبؤ الصحيح لحالة الطفل المرتفع الحرارة يقود الطبيب المعالج للاستنتاج الصحيح والتحكم الكامل في المرض من خلال وصف الدواء الفعال اللازم للقضاء علي البكتيريا المسببة للالتهاب بوصف المضاد الحيوي المناسب .

وأخيراً فإن أهداف العلم وفي كل مستوياتها ومراحلها وحدة واحده تخدم بعضها  البعض وإن حدث خلل في إحداها تأثرت باقي العناصر.

 
_______________________

كتابة وإعداد

خالد علي المهدوي

 

المرجع

-محاضرات د.فتحيه اللولو

 

خالد علي محمد المهدوي

خالد علي محمد المهدوي

شهادة الثانوية الطبية 1993م
بكالوريوس صحة المجتمع 1997م
ماجستير مختبرات طبية 2007م
ماجستير أحياء دقيقة 2015م
أخصائي ثاني في وزارة الصحة
خالد علي محمد المهدوي
Rating: 5.0. From 1 vote.
Please wait...

أترك تعليقك، و ناقش علماء ليبيا