صيام رمضان عند مرضى السكري في بنغازي ليبيا – دراسة إستكشافية 1


 

المقدمة

 

يمثل الصيام خلال شهر رمضان المبارك لمرضى السكري تحدياً للمريض و الطبيب معاً، حيث ذكرت دراسة ( EPIDIAR 1) الوبائية فيما يخص العلاقة بين مرض السكري وصيام شهر رمضان أن حوالي 43 ٪ من مرضى السكري النوع 1 و 79 ٪ من مرضى السكري النوع 2، تمكنوا من الصيام ما لا يقل عن 15 يوماً، وعلى الرغم من أن الدراسة شملت مرضى من 13 دولة إسلامية فإنها لم تشمل أي مرضى من ليبيا. في ليبيا يوجد حوالي 300.000 مريض مصاب بالسكري، معظمهم من البالغين اللذين يواجهون تحدي الصيام كل عام. ولأن عوامل الثقافة والمستوى التعليمي و معايير الرعاية تختلف بشكل كبير بين الدول الإسلامية المختلفة، فنحن نعتقد أن الصيام و أنواع المضاعفات الناتجة عنه بين مرضى السكري الليبيين قد لا تكون مشابهة لتلك الموجودة في الدول الإسلامية الأخرى، وعلاوة على ذلك فقد تم القيام بالقليل من الدراسات الصغيرة في ليبيا على مرض السكري و صيام شهر رمضان المبارك.

الغرض من الدراسة

تحديد القدرة على الصوم و حدوث مضاعفات لدى مرضى السكري الليبيين خلال شهر رمضان.

النتائج

إجمالي المشاركين في الدراسة كانوا 493 مريضاً، كانت نسبة 95 % منهم مصابين بالنوع 2 لمرض السكري، كما أن نسبة 50.3 % كانوا من الذكور، و تم قياس معدل السكر التراكمي HbA1c  لنسبة 39% منهم في غضون ثلاثة أشهر قبل رمضان، وكان متوسط معدل السكر التراكمي لهم HbA1c حوالي 7.8، بينما كان متوسط العمر للمرضى 59 سنة، و كان متوسط مدة الإصابة بمرض السكري 11.3 سنة، حوالي 27 % من المرضى لم يغيروا العلاج أثناء صيام شهر رمضان المبارك، وكان متوسط عدد أيام الصيام 28.5 يوم، حيث أكمل حوالي 70.4 % من المرضى صيام 30 يوما و 97.5 ٪ صاموا 15 يوما على الأقل. كان السبب الرئيسي للتوقف عن الصيام هو نقص السكر في الدم بنسبة (43.4 ٪ من الأسباب)، يليه ارتفاع السكر الحاد في الدم  وبنسبة 27 ٪ ، في حين شكلت الأسباب الأخرى حوالي 30 % (شكل 1). شهدت حوالي 14.6 % من الحالات نقص خفيف بالسكر في الدم, وعانت نسبة 3.2 % من نقص حاد بالسكرفي الدم، بينما كانت 11.2 % من الحالات تعاني ارتفاع السكر الحاد في الدم. أدخل 5.1 % فقط من المرضى للمستشفى خلال فترة الدراسة.

لم تكن هناك أي فروق مهمة بين النوع 1 والنوع 2 لمرض السكري فيما يتعلق بعدد أيام الصيام، وحدوث نقص السكر في الدم أو إرتفاع السكر الحاد في الدم أو معدل الدخول للمستشفى خلال شهر رمضان. من بين المرضى اللذين يعانون من النوع 2 من مرض السكري كان 77.3 % منهم يعالجون بالأنسولين و 20.5 % كانوا يعالجون عن طريق الفم بالعلاج المضاد للسكري، و 2.2 % منهم يعالجون بمراقبة النظام الغذائي وحده أثناء صيام شهر رمضان،. لم يكن هناك فروق مهمة بين اللذين عولجوا بالأنسولين أو من يعالجون عن طريق الفم بالعلاج المضاد للسكري في متوسط معدل السكر التراكمي HbA1c ومتوسط عدد أيام الصيام، ومعدل الدخول للمستشفى بسبب نقص السكر في الدم، أو الإرتفاع الحاد في سكرالدم.

وكانت نسبة حدوث نقص السكر في الدم خلال شهر رمضان 31 حالة / 100 مريض ، في حين كانت نسبة ارتفاع السكر الحاد في الدم 17 حالة / 100 مريض. وقعت حوالي 74 % من نوبات نقص السكر في الدم و 79 % من نوبات زيادة السكر في الدم خلال الأسبوعين الأولين من شهر رمضان، و حوالي 90 % من جميع حالات نقص وزيادة السكر في الدم وقعت خلال النهار . كان للإناث تكرار مهم وعالي من نوبات إنخفاض السكر في الدم الحاد مقارنة بالذكور ( 4.9 % مقابل 1.6 %، وقيمة الـ P value = 0.04 ) و إيضا من حيث إنخفاض متوسط أيام الصيام لهن مقارنةً مع الذكور( 5.9 مقابل 29.24، وقيمة الـ P value = 0.001 ). المرضى الذين عانوا من إرتفاع السكر الحاد في الدم كانت لهم نسبة إرتفاع بشكل لافت في معدل السكر التراكمي HbA1c أعلى من المرضى الآخرين ( 8.4 % مقابل 7.6 %، وقيمة الـ P value = 0.02 ) . في المقابل كان لديهم إنخفاض واضح في متوسط عدد أيام الصيام ( 26.9 % مقابل 29 % وقيمة الـ P value = 0.001) .

 رم

المناقشة

تمكن  مرضى السكري بكل من النوع 1 و النوع 2 في بنغازي أن يصوموا  أكثر بكثير من مرضى السكري في الدول الإسلامية الأخرى ، مع تكرار أقل و بشكل ملحوظ لإنخفاض و ارتفاع السكر في الدم، لربما  أن مرضى السكر الليبيين دوافع الصيام لديهم أكثر من تلك الموجودة في الدول الإسلامية الأخرى .ولكن من المرجح أنه نحو ثلاثة أرباع المرضى الليبيين كان لديهم تعديل في العلاج خلال شهر رمضان مقارنة مع أقل من ثلث أولئك الذين شملتهم دراسة ( EPIDIAR 1 ) ، وهذا ساهم على الأرجح في انخفاض معدل نقص وإرتفاع السكر في الدم ، وبالتالي أدى إلى تدنى أيام الفطر في رمضان .

وكانت أكثر المضاعفات شيوعا والتي وقعت خلال شهر رمضان نقص السكر في الدم يتبعه إرتفاع السكر في الدم، وهذان العاملان كانا أهم سببين للفطر في رمضان، كما في أي مكان آخر. ومع ذلك، فإن كلا الحالتين من زيادة أو نقص السكر في الدم أقل حدوثاً وبشكل ملحوظ خلال الأسبوعين الأخيرين بالمقارنة مع الأسبوعين الأولين من الشهر، ربما لأن المرضى ضبطوا عاداتهم وجداولهم الغذائية لتتناسب مع حالتهم مع مرور الأيام .

تعريف نقص السكر في الدم المستخدم في هذه الدراسة اعتمد أساساً على ملاحظة وإدراك المرضى للأعراض، مما يعني أنه في حالات أساسية و أولية لنقص السكر في الدم قد تنتهي دون ملاحظة. ومع ذلك فإنه من غير المرجح بالنسبة للمرضى أن يتناسوا أو يخطئوا في الشعور بحالة نقص سكر الدم لأن وضع الحالة سيستفحل إذا واصلت الصيام خلال النهار. من ناحية أخرى، قد تكون الدراسة شملت بعض الحالات التي ليس لديها نقص في سكر الدم والتي تم تفسيرها خطأ من قبل المرضى. ولذلك، فإننا نعتقد أن الرقم الملاحظ في تكرار نوبات نقص سكر الدم قد تكون فيه مبالغة طفيفة ولكن بالمقابل ليس أقل من الواقع في تكرار حدوث هذه الحالات .

لم يكن هناك فرق مهم بين مرضى النوع 1 والنوع 2 للسكري بخصوص معدل الصيام، ومعدل الدخول للمستشفى وتكرار نوبات النقص والزيادة في سكر الدم خلال شهر رمضان. هذه النتائج تتعارض مع ما تردد عن إرتفاع خطر حدوث مضاعفات عند مرضى النوع 1 للسكري أثناء صيام رمضان. وكان متوسط معدل السكر التراكمي HbA1c في مرضى النوع 1 للسكري 8.2 %، وهو أعلى من المعدل الموصى به حاليا وهو أقل من <7 %. إذا كان مرضى النوع 1 لهم سيطرة صارمة على السكري في الدم فإنه مع متوسط معدل سكر تراكمي HbA1c أقل من 7 %، سيؤدي إلى تكرار أكثر لحالات نقص سكر الدم. ومع ذلك فقد كان عدد مرضى السكري من النوع 1 في هذه الدراسة قليل جدا للتوصل إلى إستنتاجات كافية.

الإستنتاج

تمكن معظم مرضى النوع 2 للسكري في ليبيا من الصيام خلال شهر رمضان، مع ذلك هناك حاجة ملحة إلى تثقيف المرضى وتعديل الجرعات خلال شهر رمضان للحد من مخاطر نقص وإرتفاع السكر في الدم على حد سواء، وعلاوة على ذلك هناك حاجة لدراسات كبيرة لدراسة أثار الصيام في رمضان على مرضى النوع 1 للسكري في ليبيا .

 

كتابة: رفيق رمضان المهدوي، نعمة علي مختاد، نجلاء إبراهيم العلاقي، سهير جابر المجبري

ترجمة: خالد علي المهدوي

تحرير: أسماء عمر الغرياني

المقال الأصلي

مصدر الصورة: 1، 2

 

 

خالد علي محمد المهدوي

خالد علي محمد المهدوي

شهادة الثانوية الطبية 1993م
بكالوريوس صحة المجتمع 1997م
ماجستير مختبرات طبية 2007م
ماجستير أحياء دقيقة 2015م
أخصائي ثاني في وزارة الصحة
خالد علي محمد المهدوي
No votes yet.
Please wait...

أترك تعليقك، و ناقش علماء ليبيا

One thought on “صيام رمضان عند مرضى السكري في بنغازي ليبيا – دراسة إستكشافية

  • خالد علي محمد المهدوي
    خالد علي محمد المهدوي الكاتب

    معدلات مرض السكري في ليبيا مرتفعة ومفزعه … والمفزع أكثر منها مضاعفاتها … فهي تنتج كما كبيرا من المجتمع عاطلا عن العمل أو يكاد…!؟
    هذا ناقوس خطر يدق فهل من مستجيب….!؟

    No votes yet.
    Please wait...